فيديو ...فوز مستحقّ للمغربي حمزة لبيض و "ذا فويس كيدز" يستعيد قوّته!

04-02-2018, الساعة 09:50
عالم الفن
سيفتقد الجمهور أطفال الفرح ليل السبت. ختم برنامج "ذا فويس كيدز" (أل بي سي آي"، "أم بي سي") موسمه الثاني بتتويج المشترك حمزة لبيض من المغرب باللقب، بعد منافسة أسعدت العالم العربي، وأعادت القوة للبرنامج المتّهم باستبعاد أقوى المواهب خلال مرحلة المواجهة.
ثلاث مواهب جرى استبعادها وفق تصويت الجمهور في المرحلة الأولى من السهرة: الجميلة حضوراً وأداء نور وسام من العراق، من فريق الفنان  تامر حسني،اللبناني جورج عاصي من فريق الفنانة  نانسي عجرم،هو الأنيق، الكاريزماتي، المكتمل الحضور، والصغيرة التي تشبه حلوى الأطفال المشتهاة،اليمنية ماريا قحطان، لتنحصر المنافسة بين المصرية أشرقت أحمد من فريق تامر والسعودي لجي المسرحي من فريق نانسي، والمغربي حمزة لبيض من فريق القيصر كاظم الساهر، صاحب اللقب بكل جدارة.  
ككل ليل سبت، يسيطر البرنامج على الأمزجة وعلى أجواء "تويتر" فيحتل الترند رقم واحد. في الحلقة المباشرة الأخيرة، قدّم كل مشترك أقصى قدراته ليكون اللقب من نصيبه، الى الجوائز الكثيرة التي يقدّمها البرنامج، لكنّ تصويت الجمهور اختار حمزة، وهو الخيار الافضل وفق كثيرين، نظراً لاتقانه الغناء بما لا يقبل أي شك أو تراخٍ
اللافت في الحلقة غناء كل مدرّب مع الموهبتين، فبدت قوّة المشتركين حين وقفوا يغنّون مع النجوم، واللافت أيضاً حضور الفائزة بالموسم الأول من البرنامج لين الحايك، التي قدّمت أغنيتها "عم نكبر"، فخطفت الأنظار لنضوجها واتّزانها على المسرح.
العين على الثلاثة، أداء جميل، مُتقن، باهر. لكنّ الالقاب تكون عادة من نصيب واحد، فكانت ليلة حمزة الذي أجمع مغرّدون والجمهور على أنه الاجدر باللقب.
أغنيات جميلة قدّمها المشتركون، وتفاوتت الأراء في أصواتهم وتمكّنهم على المسرح، مع شبه اجماع على رصانة موهبة حمزة وتألقه، وسط لحظات من الفرح، اختلطت بدموع مَن لم يُكتب لهم البقاء حتى الفوز باللقب، فكانوا البراءة والصدق والجمال، أسعدونا وانتظرناهم، ومهما تفاوتت الآراء حولهم، هم "ورود المسرح" كما قال كاظم الساهر، يتفوّقون بحضورهم وحناجرهم على هذا العالم المليء بالخراب والصراع والظلام والخسائر التي لا نهاية لها.